ثمانية قتلى على الأقل وحرق جثثهم في مواجهات عرقية بمالي

آخر تحديث : الثلاثاء 20 مارس 2018 - 9:57 صباحًا
ثمانية قتلى على الأقل وحرق جثثهم في مواجهات عرقية بمالي
وكالات:

قتل ثمانية أشخاص على الأقل في وسط مالي في أعمال عنف عرقية دارت يومي الأحد والاثنين بين رعاة من البدو الرحل من اتنية “فولاني” ومزارعين من اتنية “دوغون”، بحسب ما أعلن مسؤولون.

ومنذ سنتين يشهد وسط مالي أعمال عنف متزايدة بين أفراد من اتنية “فولاني”، وهم بغالبيتهم من البدو الرحل الذين يعملون في تربية المواشي، وآخرين من عرقيتي “بامبارا” و”دوغون”، وهم بغالبيتهم مزارعون من الحضر، وذلك بسبب نزاعات على الأراضي والمراعي.

وقال الجيش في بيان إن “قرية سابيريه الواقعة على بعد 25 كلم من كورو تم إحراقها وتدميرها إثر أعمال عنف عرقية” الأحد.

وأضاف أن وحداته التي وصلت إلى القرية الاثنين وجدتها “كومة من الخرائب والأنقاض والركام” كما عثرت على “جثة عجوز عمره حوالى 90 عاما” عليها “آثار طلقات نارية” وقد احترقت بالكامل.

من جهته قال مسؤول محلي منتخب لوكالة فرانس برس مساء الاثنين إن “ثمانية مدنيين على الأقل قتلوا” في أعمال العنف هذه، مشيرا إلى أن بعض القتلى تم إحراقهم.

وبحسب مسؤول محلي آخر فإن أعمال العنف هذه هي “امتداد لأزمة الثقة بين عرقيتي فولاني ودوغون”.

من ناحية ثانية قتل ثلاثة أشخاص في منطقة موندورو في وسط مالي في انفجار “عبوة ناسفة بدائية الصنع” لدى مرور عربة تجرها دابة.

وكانت منطقتا كورو وبنكاس المتجاورتين شهدتا الأسبوع الماضي أعمال عنف عرقية مماثلة أوقعت 25 قتيلا على الأقل، بحسب ما أفادت في حينه مصادر متطابقة.

رابط مختصر
2018-03-20
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العربي الأفريقي الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

حاتم عبدالقادر